آخر التدوينات

9720585
في قصور آيات الله.
  أخذ يلتقط أنفاسه بعد إقناعه آخر زبون بأهمية أن تكون هذه الرواية من ضمن مكتبته، وبعد أن أقسم أن ما بين يدي المشتري آخر نسخة ولا يحصل هذا إلا لصلاته الفجر جماعة لهذا اليوم، أو بره بوالديه، أو صدقة٬ بالرغم من نسخ الرواية نفسها المتكدسة هنا في هذا الركن المهمل، حيث كنت التقي ببقية الكتب التي يقسم للغير أنها أيضاً نسخ أخيرة!  تناولت كتاباً، فالآخر، لم أعر كتاباً ملاصقاً للكتابين أي أهمية حملت م ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
20131023-daily-meal-101-pizzas-thumb-625xauto-360699
“معلم” بيتزا
تنويه: ليس في هذه التدوينة شيء من خيال.  === رسالة إلى مواطن أمريكي، بدايةً شكرا لاستقبالك هذا القابع أمامك، نعم أتحدث عمن يبيعك شرائح البيتزا على قارعة الطريق في مدينتكم المزدحمة المكتظة بالمشغولين والسائرين دوماً بحثاً عن الثروة. أشكرك لأن حكومتكم قبلت به ومن على شاكلته من اللاجئين حين رفضتهم دول عربية. واسألك ألا تستعجله، فهذه المهنة تتطلب تقليب العجين، وقد كان لزمان مضى يقلّب في صفحات الكت ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
Web
١٣=٦
    تنويه: هذه التدوينة مبنية على الخيال، أي تشابه في الدول والأسماء والأنظمة هي من قبيل الصدفة.   في رواية ١٩٨٤ لجورج أورويل  تجول هذه الفكرة في عقل وينستون – بطل القصة –   "فمن الممكن في نهاية المطاف أن يعلن الحزب أن اثنين واثنين يساويان خمسة! وسيكون عليك أن تصدق ذلك. ولا بدأن يقوم الحزب بهذا الادعاء عاجلا أم آجلا. لأن منطق موقفه يحتم ذلك. إذ لم تكن فلسفة الحز ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
Palestine-map-proposal-b2
أعظم درس تاريخ
مر علي عشرات المدرسين، جلّهم كانوا عمالاً، كان التدريس بالنسبة لهم أكل عيش فقط. لكن قليل منهم كانوا ينظرون له على أنه رسالة، وأنبل ما يتكسّب المرء من خلاله. هؤلاء الذين إن صادفتهم إلى الآن عدت الطالب الذي يقول: "أستاذ.." قبل أن ابدأ في الحديث معه. أحدهم قال لي: "يا رائد كبرت بارك الله فيك وصرت أبو عيال وللحين تناديني بأستاذ فلان؟" قلت له: والله لا أقوى أن أناديك إلا بأستاذ. كم تأثر حين سمعها، لأنه ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
والحل؟
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
GCC
مجلس التعاون -1؟
تراود مؤخراً أن هناك نية بإجراء استفتاء لمعرفة إن كان يود الشعب القطري أن يبقى جزء من منظومة مجلس التعاون، وبني ذلك على مقابلة سعادة وزير الدفاع القطري مع قناة   "هل سنشهد وفاة مجلس التعاون" "كنت أملك الإجابة قبل 5 يونيو ولكن الآن لست أنا من سيقرر بل القطريون هم من سيقررون ذلك" وبنى هؤلاء فرضية الاستفتاء على المادة 75 من الدستور القطري والتي تنص على ما يلي: للأمير أن يستفتي المواطنين ف ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
الأزمة الخليجية ٢٧ يونيو
توضيح: لي عادة سنوية بالعزلة الإلكترونية، بالابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي والانكباب على القراءة فيما أزعم أنه إعادة لاكتشاف النفس، وبعث للروح من الورق. النفس في هذا العصر الاستهلاكي سرعان ما تذبل، وتنطفأ جذوتها في همتها وإقبالها على أسباب الكمال، بل حتى أنك تهرب الآن من تلك اللحظات التي تنتظر فيها أن يحين دورك في الحلاق عبر هاتفك الذكي من الاختلاء بنفسك. وقد كنت كأي خليجي محب لهذه المنطقة، وغ ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
Qatar
“تبقين..وكل عام وأنت بخير”
يمر هذا العيد علينا كخليط من الأسى والفخر، علّ هذا أصعب رمضان مر بك. هجرك أخوتك، والتف حولك أبنائك، أرادوا لنا أن نلومك، أن نسأل لم نصرت المظلوم؟ لم آثرت الغير؟ لم استمعت إلى شعوب غير شعبك؟ ومن خلالك عبروا عن أوجاعهم، لم انصت إليهم؟ أرادوا لنا أن نعاتبك وأن نعقك. أرادوا لنا الجزع والخوف فكنت أنت الأمان الذي ننشد. منعوا عنا الشراب والغذاء، ووالله لو منعوا الهواء لما زادنا ذلك سوى حباً لك. حاصروك، و ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
26cain-superJumbo
ليست لديك مقومات القادة؟ جيد! فالعالم يحتاج مزيدا من الأتباع.
التمجيد الزائد للمهارات القيادية، وخاصة عند القبول في الجامعات، أفرغ القيادة من معناها الحقيقي من مقال سوزان كاين في النيويورك تايمز 24 مارس 2017  - ترجمة: مبارك الغانم @Mbarakgh في عام 1934، تقدمت  شابة اسمها سارة بولارد بطلب للانضمام إلى جامعة فاسر في نيويورك. أحد متطلبات القبول في تلك الأيام كانت أن يقوم والدي الطالب بتعبئة استبيان خاص بابنهم. في ذلك الاستبيان كان والد سارة صريحا في وصفه ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
نسخ متعددة..
  ما نحن إلا نسخ حقيقة من أحلامنا، صور رديئة في أغلب الأحيان لما أردناه أو واقع أجمل مما هو في مخيلتنا في أحيان أخرى قليلة. وقد نلت حظي من تلك النسخ في طفولتي التي كانت أكثر مما أذكر، ثم راحت الحياة تسلب ذاك الطفل نسخه التي جمعها في أحلامه ويقظته يوما بعد يوم، حتى أبقت على هذه النسخة الحالية مما نختصره لغوياً بثلاثة أحرف: أ ن أ. لشدة ما أضحك على كثرة هذه النسخ حين اتذكرها، لكن وكما قال الط ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp

أهم التدوينات