قبل البدء: لا شأن لي بالسياسة، لكن مؤخرا صرت أحد شؤونها!   كل أمة عليها الإجابة ذات يوم على سؤال تحتمه الظروف والمعطيات التي تحيط بها، وبالأزمنة التي تغلفها فإما الإجابة، أو الاستجابة لعدم الجواب عليه. خذ على سبيل المثال الولايات المتحدة الأمريكية، فهي أسيرة سؤال طُرح وهو: هل تظل أمريكا دوما في القمة؟ وأبداً [...]

  قد تكون مستلق في فراشك يسامرك الأرق، أو تكون مترقباً لموعد ما، أو منتظرا أحدهم، قد ينتابك السأم، وهذا ما أريدك أن تراعيه وتنتبه له – تقوم بعملية هروب من هذا الملل لا شعوريا فتقوم بالبحث في هاتفك الذكي، تظهر لك أيقونة صغيرة على شكل كاميرا من بين الايقونات. تضغطها بأناملك فينبجس لك عالم [...]

سؤال واحد يعيد نفسه، وفي كل مرة تكون صلصلته أشد من السكون قبله: أين ذهبت الأيام؟   الصورة الأولى: ناولتني والدتي صورة لطفل يحدق عبر النافذة، تقول إن هذا الطفل كان يطيل النظر في السماء. كان يستدعي القليل من الانتباه، وفي المرة الوحيدة التي اصطدم بها في جدال مع والدته في طفولته فوبخته، وأدبته على [...]

مقدمة أن تكون أباً لطفل هو أن تكون مسؤولا عنه في طفولته، ومسؤولاً تجاهه في شبابه. === الحياة لا تمهلك متى ما علمت أنك ستكون أباً. فجأة أنت أب عليك أن تتخذ قرارات أبدًا ودائما. تختار اسمه، ملبسه، مطعمه، ألعابه، الوقت الذي يمضيه أمام التلفاز، ما يشاهد؟ تذهب به إلى المستشفى أم تداويه في البيت؟ [...]

صور ذهنية

حدث أن حجزت في فندق ذات يوم لأن ابنتي منيرة، وقد كان عمرها عامين حينها، أرادت “ببح!” أي السباحة. ففعلت، وتجهزت بحماس بالغ، عل هذ الاندفاع هو إحدى وصمات الرجل متى ما كان حديث عهد بالأبوة. اشتريت كل ما يلزم، سبّاحة صغيرة تلائمها، واقي للشمس للأطفال، “تبس: تشبس” حتى انستني التفاصيل ما أصبو إليه. فعلت [...]