Imageمقالاتى

  • من نحن
    • الأربعاء أبريل 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 0عدد التعليقات
    • 194.عدد المشاهدات

    تدوينة ثالثة

    33حدث أن حجزت في فندق ذات يوم لأن ابنتي منيرة، وقد كان عمرها عامين حينها، أرادت “ببح!” أي السباحة. ففعلت، وتجهزت بحماس بالغ، عل هذ الاندفاع هو إحدى وصمات الرجل متى ما كان حديث عهد بالأبوة. اشتريت كل ما يلزم، سبّاحة صغيرة تلائمها، واقي للشمس للأطفال، “تبس: تشبس” حتى انستني التفاصيل ما أصبو إليه.ر! 33حدث أن حجزت في فندق ذات يوم لأن ابنتي منيرة، وقد كان عمرها عامين حينها، أرادت “ببح!” أي السباحة. ففعلت، وتجهزت بحماس […]

  • img-1
    • الأربعاء أبريل 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 0عدد التعليقات
    • 115.عدد المشاهدات

    تدوينه الثانيه

    22حدث أن حجزت في فندق ذات يوم لأن ابنتي منيرة، وقد كان عمرها عامين حينها، أرادت “ببح!” أي السباحة. ففعلت، وتجهزت بحماس بالغ، عل هذ الاندفاع هو إحدى وصمات الرجل متى ما كان حديث عهد بالأبوة. اشتريت كل ما يلزم، سبّاحة صغيرة تلائمها، واقي للشمس للأطفال، “تبس: تشبس” حتى انستني التفاصيل ما أصبو إليه.ر! 22حدث أن حجزت في فندق ذات يوم لأن ابنتي منيرة، وقد كان عمرها عامين حينها، أرادت “ببح!” أي السباحة. ففعلت، وتجهزت بحماس […]

  • من نحن
    • الجمعة أبريل 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 1عدد التعليقات
    • 12.عدد المشاهدات

    لا خال ولا عم..

    إلى ذلكم اليتيم الذي تفجع وهو يشيع جثة والده..شيء ما يخبرني بأن صورتك ستظل محفورة في ذاكرتي لبقية هذا العام، لا..لبقية هذا العمر. === شيء ما جعلني أذهب للصلاة على والدك ولمّا أعرفه، خر أخوك الكبير مغشيا عليه قبل صلاة الجنازة وحمله البعض بعيدا كي يعيدوه لوعيه، وصلى القوم عليه فكان يسمع أزيز الصدور من هنا وهناك، فحمل الناس جثمان والدك ولقصر قامتك يا صغيري ضنت عليك الأيام بألا يطر شاربك، ويغلظ عودك، وتطول قامتك […]

  • img-1
    • الأربعاء مارس 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 0عدد التعليقات
    • 7.عدد المشاهدات

    الجمال

    إيما واتسون الممثلة البريطانية الموهوبة والتي اشتهرت من خلال دورها في سلسلة أفلام هاري بوتر. تتناول الصحف البريطانية أخبارها بهالة من الإعجاب لا لقدرتها على التمثيل فحسب، بل لأنها ناشطة في مجال حقوق المرأة ولها آراء تتسم بالعمق كما هو رأيها في الجمال مما ينسب إليها أدناه. أما عن السبب الذي دفعني لترجمته، فهو أن النساء بحاجة أحياناً لإعادة تعريف الجمال بعيداً عما يطلبه منهن الرجال أو الماكينات الإعلامية. ليس الجمال بالشعر الطويل، ولا القوام […]

  • img-1
    • الثلاثاء مارس 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 0عدد التعليقات
    • 9.عدد المشاهدات

    شعلة ووحش

    لا أستطيع إحصاء المرات التي استمعت وشاهدت فيها هذا المقطع الذي بلغت من الولوع به، ما دعاني لترجمته بين يديكم على ضعف مني باللغة الإنجليزية وعدم إلمام تام بما تفتضيه الترجمة الرصينة من تمكن باللغة العربية. وعل ذلك لأن المطرب البريطاني عبر عما يعتلج في صدر كل من همه أن يخرج بعمل للناس، والمشهد جزء من وثائقي لحياته التي بلغت حينها “عشرين ألف يوم على ظهر الأرض” وبهذا عنون الوثائقي الحائز على عدة جوائز. وقد […]

  • img-1
    • الثلاثاء مارس 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 0عدد التعليقات
    • 6.عدد المشاهدات

    Place holder

    شيء ما جعلني أذهب للصلاة على والدك ولمّا أعرفه، خر أخوك الكبير مغشيا عليه قبل صلاة الجنازة وحمله البعض بعيدا كي يعيدوه لوعيه، وصلى القوم عليه فكان يسمع أزيز الصدور من هنا وهناك، فحمل الناس جثمان والدك ولقصر قامتك يا صغيري ضنت عليك الأيام بألا يطر شاربك، ويغلظ عودك، وتطول قامتك أولا فتكون فيمن حملت جثمانه رحمه الله.. تتفجع، وتتوجع، عيناك تهمل دمعا تكفكفه بغترتك، حتى ابتلت أطرافها، تتمتم بكلمة “يبه” وفي صوتك وجدت الدنيا […]

  • img-1
    • الخميس يناير 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 0عدد التعليقات
    • 10.عدد المشاهدات

    المخرج عاوز كده!

    إهداء: عزيزي المخرج، هذا الموضوع يخصك مع تحيات، مشاهد غير صامت ==== 1،2،3.. أكشن سألته: ما تقول في كذا؟ و”كذا” كانت موضوعاً يهمه، ويعني له ولغيره الكثير. أجاب بعذر، بقيت صامتاً استمع له، فتراجع عن عذره وجاء بآخر. وبقيت صامتاً انظر إليه، فتردد وتلعثم، يخيل لي أن الصمت أحياناً هو خير وسيلة للنقاش، وترك من يحدثك يستمع لنفسه وإن كان به من النبل والمروءة كما بصاحبي فصدقاً ستصل مع من تحاور إلى نتيجة. فقال: “لا […]

  • img-1
    • الأثنين يناير 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 0عدد التعليقات
    • 16.عدد المشاهدات

    المتجمدون

    مقدمة في العام 1626 مات العالم فرانسيس بيكون وهو يحاول تجميد دجاجةرغبةً منه في التعرف على آثار تجمد الأنسجة واللحوم، وقيل أن هذه التجربة كان جزءاً من بحث عن سبب للتغلب على الموت إذ كان العلماءحينها ينظرون للموت على أنه عقبة لا نهاية طريق، ونهاية اختيارية لاحتمية. ولا يزال علماء الآثار، وعلوم الانسان يخرجون لنا بكشف عن جثث تجمدت أو حُفظت كما هي بالرغم من مضي آلاف السنين مثل أوتزي وهي أقدم جثة تم العثور […]

  • img-1
    • الخميس يناير 2015تاريخ النشر التدوينة
    • 2عدد التعليقات
    • 6.عدد المشاهدات

    لغة الأرقام

    مقدمة في العام 1626 مات العالم فرانسيس بيكون وهو يحاول تجميد دجاجةرغبةً منه في التعرف على آثار تجمد الأنسجة واللحوم، وقيل أن هذه التجربة كان جزءاً من بحث عن سبب للتغلب على الموت إذ كان العلماءحينها ينظرون للموت على أنه عقبة لا نهاية طريق، ونهاية اختيارية لاحتمية. ولا يزال علماء الآثار، وعلوم الانسان يخرجون لنا بكشف عن جثث تجمدت أو حُفظت كما هي بالرغم من مضي آلاف السنين مثل أوتزي وهي أقدم جثة تم العثور […]

Imageمن أنـا؟

ولدت في سنة 1979 في الدوحة في شهر يستحب فيه زراعة البقدونس و الفل، لعائلة ميسورة مستورة و الحمدلله. فكنت الأوسط بين أخوين اثنين ،ورثت عن أبي حب الكتابة وعن والدتي حب القراءة. اقتنيت الكتب صغيراً مذ نعومة أظافري ( وأظافري للحين ناعمة و ليخسأ الخاسئون) لكني فكرت بجمعها على الشكل المريض الذي أعاني منه الآن و أنا ابن عشر، يسر الله لي في هذه الأثناء أن اتلقن الكثير في كل مجال على يد رجال أكن لهم شديد الإمتنان ثم حانت ساعة الرحيل فأكملت دراستي الجامعية بالولايات المتحدة الأمريكية بولايتي تاكساس و لويزيانا، تخرجت (بعد طلوع الروح) بشهادة هندسة ميكانيكية (بلها واشرب ميتها يا رائد) ليتني اشتغلت بركل الكرة أو الفن فالهندسة وا أسفي لا تسمن ولا تغني من جوع. عملت بالبحر في جزر صناعية و منصات للنفط وهيأ الله لي فرصة العمل بأبو ظبي لسنتين ففعلت وبعدها عدت للمراكب والمنصات مرةً أخرى ومن ثم بالمدينة التعليمية Qatar Education City بدولة قطر (يعني بالله Qatar Education City وين بالله بالبصرة؟) و لظروف غامضة للأعمى والذي بعينه قذى مضيت قدماً لبروة الدولية لا أزال أعزباً و الحمدلله حمداً دائماً أبدا. ثم منّ الله علي، فأصبحت من ضمن طاقم مؤسسة صلتك. فجاء كل من عرفني ليخبرني أنها الوظيفة الأنسب لي،فالله المستعان ولدت في سنة 1979 في الدوحة في شهر يستحب فيه زراعة البقدونس و الفل، لعائلة ميسورة مستورة و الحمدلله. فكنت الأوسط بين أخوين اثنين ،ورثت عن أبي حب الكتابة وعن والدتي حب القراءة. اقتنيت الكتب صغيراً مذ نعومة أظافري ( وأظافري للحين ناعمة و ليخسأ الخاسئون) لكني فكرت بجمعها على الشكل المريض الذي أعاني منه الآن و أنا ابن عشر، يسر الله لي في هذه الأثناء أن اتلقن الكثير في كل مجال على يد رجال أكن لهم شديد الإمتنان ثم حانت ساعة الرحيل فأكملت دراستي الجامعية بالولايات المتحدة الأمريكية بولايتي تاكساس و لويزيانا، تخرجت (بعد طلوع الروح) بشهادة هندسة ميكانيكية (بلها واشرب ميتها يا رائد) ليتني اشتغلت بركل الكرة أو الفن فالهندسة وا أسفي لا تسمن ولا تغني من جوع. عملت بالبحر في جزر صناعية و منصات للنفط وهيأ الله لي فرصة العمل بأبو ظبي لسنتين ففعلت وبعدها عدت للمراكب والمنصات مرةً أخرى ومن ثم بالمدينة التعليمية Qatar Education City بدولة قطر (يعني بالله Qatar Education City وين بالله بالبصرة؟) و لظروف غامضة للأعمى والذي بعينه قذى مضيت قدماً لبروة الدولية لا أزال أعزباً و الحمدلله حمداً دائماً أبدا. ثم منّ الله علي، فأصبحت من ضمن طاقم مؤسسة صلتك. فجاء كل من عرفني ليخبرني أنها الوظيفة الأنسب لي،فالله المستعان.

من هواياتى

القراءة( أيا كان الكتاب إن شاء الله مجلة ميكي) ، البلوت (لعبة ورق فرنسية المنشأ سعودية الإنتشار)، الشطرنج (و الله إدمان) ، كمال الأجسام، الكتابة. مشاهدة الأفلام و إن ندر ما أشاهد منها فأكثرها غثاء و إن كان أحدكم جاداً بمتابعة التمثيل لا المؤثرات المرئية فعليه بمشاهدة الأفلام الدولية لا الأمريكية أو الأمريكية محدودة الإنتشار. لم يعد لدي وقت إطلاقاً لأشاهد أي فلم!

لغات ألعلع بها

1 / العربية الفصحى : أحببتها و ثملت ألفاظها و بلاغتها و دقتها في وصف الواقع و يكفي هذه اللغة فخراً أن ربنا ارتضاها ليخاطب خلقه بها

2 / English : Remains a fav, I dig the movie’s V English Language, Classical English is almost mesmerizing to the soul and mind of those who appreciate words and the feelings they carry around

Imageكلام مسموع

Imageأتصل بى الأن

Imageتواصل معى الان عبر ارسال رسالة الكترونية من خلال الاستمارة التالية وسيتم التواصل معكم فور استلام الرسالة

أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

رسالتك