آخر التدوينات

عالمك الصغير
لم تعودي تبكين حين أوصلك للمدرسة، بل إنك تضحكين إن هممت بمساعدتك في النزول من السيارة وأنت تقولين: بابا.. خلاص كبيرة منيرة.  لم تعد هذه اليد الصغيرة تعانق يدي في كل وقت، اللهم إلا حين تقلقين من مرور سيارة فأنت كما تقولين: كبيرة منيرة. وحين أعود متعبا إلى البيت فأنادي عليك مرة تلو الأخرى ويزيد اسمك عذوبة في فمي، وتبحث عيناي في أرجاء البيت عنك، وتلهف نفسي لأن أجثو على ركبتي فأعانقك،  ويشتاق سمعي ل ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
web-zuckerberg-baby
رسالة إلى ابنتنا
ترجمة بتصرف لرسالة مؤسس فيس بوك مارك زاكربيرغ وزوجته إلى ابنتهما، وفي الرسالة التي نشرت يعلن عن تبرعهما ب٩٩٪ من أسهم فيس بوك والمقدرة ٤٥ بليون دولار أمريكي: 2 ديسمبر . عام  2015 === عزيزتي ماكس، لا أجد أنا وأمك الكلمات التي تصف مقدار الأمل الذي تبثينه في نفوسنا للمستقبل. فحياتك الجديدة مليئة بالوعود، ونأمل أن تسعدي وتكوني بصحة جيدة حتى تستمتعي بكل لحظة فيها. لقد منحتينا بالفعل السبب لننظر إلى ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
soup-cooking
حساء معاد التسخين!
الصحفيون: ساراماغو، ساراماغو.. لم تكره اللقاء بنا؟  ساراماغو: لأن اللقاءات الصحفية كما الحساء الذي يعاد تسخينه مرة تلو الأخرى، نفس الأسئلة تطرح فأجيب بذات الأجوبة.  …  يمر الوطن العربي اليوم بتحديات غريبة ما كانت لتأت في الحسبان، فمن حروب تنشب أو طائرة تسقط ومواجهات سياسية عالمية، كوارث طبيعية  ومدن تغرق، أو هزات اقتصادية، حتى الاختناقات المرورية. والمواطن العربي، في هذا كله ين ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
رسالة من الخبير..
وردتني هذه الرسالة كتعقيب على تدوينتي الأخيرة "واجه مخاوفك"  ، ولا  أظن أن أي تقديم لها سيرقى لما تفيض به من مشاعر صادقة. وعليه رأيت أن أشارككم ما وصلني:  ====     الأخ رائد، نحن نعيش في زمن غريب، إذ يأتي على ما في نفوسنا غرباء عنا، لكنهم قريبون بفضل الإنترنت.  وقد بلغني ما كتبت بعنوان "واجه مخاوفك" فأردت التعقيب على تدوينتك بملاحظات كتبتها أثناء ظروف صحية ألمت بابنتي: ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
fear
واجه مخاوفك
"تغلب على مخاوفك.." هكذا دائماً يرددون دونما إدراك أو وعي لما يقولون. يهوّنون من هذه المخاوف، ويقللون من شأنها. تستطيع "قهر مخاوفك" أو واجهها واتركها وراءك فإن بحثت عن صورة تجسد هذه العبارة عبر محركات البحث لوجدت أغلبها لشخص يقفز من علو شاهق، أو أحدهم يمشي بمحاذاة حافة لو وقع منها لدق عنقه. في حين أن المخاوف التي أكتب عنها قد لا تكون مخاوفاً من حولك بينما هي داخلك. هم لايخبرونك بكيفية التغلب على م ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
duck-05
سنة البط
"إن أهل الخليج لم يصدقوا أن المرء يسافر بقصد المتعة فقط"  الرحالة الألماني هرمان بورخارت -١٩٠٤ ميلادية  هناك الكثير من الأحداث التي ارتبطت بسنة ٢٠١٥ سواء على الصعيد الإقليمي كاتفاق إيران النووي، وعاصفة الحزم، وهبوط أسعار النفط، وتصعيد تنظيم داعش هجماته ضد دول الخليج العربي أو على الصعيد الدولي كانتخابات الرئاسة الأمريكية، وكارثة اليونان الاقتصادية. لكن في ذاكرتي سترتبط هذه السنة بحدث بع ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
اللي له، واللي مب له
عامان، وبالرغم من قلة مفرداتك أنت عندي أفصح مما أنا عليه، يكفي قولك: بابا.. عور..هني. كي أفهم ما تحس به، وفي أي جزء من جسدك الصغير يعتريك الألم، ومما تشتكي. وبالرغم من قصر قامتك، أكبر فيك شجاعتك وشقاوتك، فأنت لا تبقي على شيء في منزلنا إلا وأتيت عليه "النتفه ولدك كسر كل شي" هذا ما تقوله والدتك يوميا. كل جزء محطم وكل شيء مهشم يسمع مني كلمة واحدة: فدا.. كله يفداك (لكن لا تقرب للكتب وإحنا بخير) بني هن ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
6rqtZ5r
بو عابد، وأبو عبدالله المسافر!
السبب الذي دفعني لتدوين هذه الذكرى:  يكفي أحيانا أن تعيد تقليب ذكرياتك كنرد كي يتجلى على السطح وجه جديد، رقم آخر وقراءة أخرى، فهم أعمق لمشاكل تتعدى شخصك. وهذا ما أفعله الآن اقلب ذكرياتي بقصد فهم ظاهرة اجتماعية. إلى أمريكا في مدينة جامعية، ومع أحد الأصدقاء ولأدعوه "عبد الله" حيث اقلّب هذه الذاكرة مرة أخرى.  === فرغت من أداء صلاة النفل في مسجد مدينتنا الصغيرة، كانت السماء غارقة في الزرقة والغيوم ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
6882-1038x576
الحقيقة والصحافة
“فإن كثيرًا من كلام الصحف لو مسخه الله شيئًا غير الحروف المطبعية، لطار كله ذبابًا على وجوه القراء” صعاليك الصحافة -مصطفى صادق الرافعي الفكرة باختصار: لا يمكن عرض الحقيقة عبر الصحافة في هيئتها الحالية لأسباب عدة.  الشرح الممل: الصحافة والدوريات باتت اليوم مهددة عالمياً، وذلك لعدة أسباب خذ على سبيل المثال إفلاس مجلة نيوزويك وتوقف طباعتها في نوفمبر ٢٠١٢، وشراء مؤسس أمازون لصحيفة عريقة كالواشن ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
Flag_of_Islamic_State_of_Iraq.svg
داعش = الربيع العربي؟
هذه التدوينة لا تكترث بالأشخاص، ولا بالأماكن ولا تعني بالوصف أو الصور البيانية، هي تناقش أفكاراً فحسب، ووجهات نظر قد تتفق معها أو تختلف كما فعلت. هذا حوار قد جرى على هذا النحو ولك أن تتخيل أنه تم في زاوية مسجد، أو في ردهات مكتبة أو على متن طائرة. تخيل أصحابه حليقي اللحى أو شعث غبر ذوي لحى كثاث. أيما تخيلت ستبقى الأفكار كما هي. === قلت في جذوة حماسي: واعلم أن رواية تسلط الضوء على النفس البشرية ل ...
أكمل القراءة
استمع للسحابية
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp

أهم التدوينات