آخر التدوينات في تصنيف » عربي

20131023-daily-meal-101-pizzas-thumb-625xauto-360699
“معلم” بيتزا
تنويه: ليس في هذه التدوينة شيء من خيال.  === رسالة إلى مواطن أمريكي، بدايةً شكرا لاستقبالك هذا القابع أمامك، نعم أتحدث عمن يبيعك شرائح البيتزا على قارعة الطريق في مدينتكم المزدحمة المكتظة بالمشغولين والسائرين دوماً بحثاً عن الثروة. أشكرك لأن حكومتكم قبلت به ومن على شاكلته من اللاجئين حين رفضتهم دول عربية. واسألك ألا تستعجله، فهذه المهنة تتطلب تقليب العجين، وقد كان لزمان مضى يقلّب في صفحات الكت ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
Web
١٣=٦
    تنويه: هذه التدوينة مبنية على الخيال، أي تشابه في الدول والأسماء والأنظمة هي من قبيل الصدفة.   في رواية ١٩٨٤ لجورج أورويل  تجول هذه الفكرة في عقل وينستون – بطل القصة –   "فمن الممكن في نهاية المطاف أن يعلن الحزب أن اثنين واثنين يساويان خمسة! وسيكون عليك أن تصدق ذلك. ولا بدأن يقوم الحزب بهذا الادعاء عاجلا أم آجلا. لأن منطق موقفه يحتم ذلك. إذ لم تكن فلسفة الحز ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
Palestine-map-proposal-b2
أعظم درس تاريخ
مر علي عشرات المدرسين، جلّهم كانوا عمالاً، كان التدريس بالنسبة لهم أكل عيش فقط. لكن قليل منهم كانوا ينظرون له على أنه رسالة، وأنبل ما يتكسّب المرء من خلاله. هؤلاء الذين إن صادفتهم إلى الآن عدت الطالب الذي يقول: "أستاذ.." قبل أن ابدأ في الحديث معه. أحدهم قال لي: "يا رائد كبرت بارك الله فيك وصرت أبو عيال وللحين تناديني بأستاذ فلان؟" قلت له: والله لا أقوى أن أناديك إلا بأستاذ. كم تأثر حين سمعها، لأنه ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
الأزمة الخليجية ٢٧ يونيو
توضيح: لي عادة سنوية بالعزلة الإلكترونية، بالابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي والانكباب على القراءة فيما أزعم أنه إعادة لاكتشاف النفس، وبعث للروح من الورق. النفس في هذا العصر الاستهلاكي سرعان ما تذبل، وتنطفأ جذوتها في همتها وإقبالها على أسباب الكمال، بل حتى أنك تهرب الآن من تلك اللحظات التي تنتظر فيها أن يحين دورك في الحلاق عبر هاتفك الذكي من الاختلاء بنفسك. وقد كنت كأي خليجي محب لهذه المنطقة، وغ ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
Qatar
“تبقين..وكل عام وأنت بخير”
يمر هذا العيد علينا كخليط من الأسى والفخر، علّ هذا أصعب رمضان مر بك. هجرك أخوتك، والتف حولك أبنائك، أرادوا لنا أن نلومك، أن نسأل لم نصرت المظلوم؟ لم آثرت الغير؟ لم استمعت إلى شعوب غير شعبك؟ ومن خلالك عبروا عن أوجاعهم، لم انصت إليهم؟ أرادوا لنا أن نعاتبك وأن نعقك. أرادوا لنا الجزع والخوف فكنت أنت الأمان الذي ننشد. منعوا عنا الشراب والغذاء، ووالله لو منعوا الهواء لما زادنا ذلك سوى حباً لك. حاصروك، و ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
نسخ متعددة..
  ما نحن إلا نسخ حقيقة من أحلامنا، صور رديئة في أغلب الأحيان لما أردناه أو واقع أجمل مما هو في مخيلتنا في أحيان أخرى قليلة. وقد نلت حظي من تلك النسخ في طفولتي التي كانت أكثر مما أذكر، ثم راحت الحياة تسلب ذاك الطفل نسخه التي جمعها في أحلامه ويقظته يوما بعد يوم، حتى أبقت على هذه النسخة الحالية مما نختصره لغوياً بثلاثة أحرف: أ ن أ. لشدة ما أضحك على كثرة هذه النسخ حين اتذكرها، لكن وكما قال الط ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
قلب يكبر
    في المساء كانت أضواء الشوارع تنير ظلمة السيارة، وكانت الأسئلة التي تطرحينها تزداد مع اقترابنا إلى حيث أردنا.   "ماما بخير؟ الدكتور قالها خلاص؟ ماما بترجع معانا؟"   ابتسمت أمام كل هذه الأسئلة، أما مشعل فكان كعادته يسترعي انتباهي للسيارات من حوله، للدراجات النارية، ولم لا؟ سيسأل عن والدته لينافسك. لم تبلغي السن الذي تعلمين معه أن الأمراض متفاوته وكذلك ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
نفس بابا..
إلى الغالي مشعل حفظه الله ورعاه، وشمله بعطفه وكرمه - كما فعل مع والده من قبله -جل علاه.  بلغت ثلاث سنوات يا بطل! مزعج ومشاكس، مخرب ومدمر وإن كان ثمةً هدوء حولك فاعلم أنها مصيبة تختمر حتى تظهر، ومع ذلك فأنا احتفظ بكل هذه التفاصيل في ذاكرتي تحت عنوان السعادة. حفظ الله سعادتي التي هي أنت، فحين أحملك نائما إلى سريرك، بعد يوم طويل من الشقاوة اعلم علم اليقين أن للسعادة وزنا قليلا، وحجما عظيما بقدر محبت ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
x-blackboard
الدرس الأهم
  الغالية منيرة،   ها قد انصرم عامك الدراسي الأول، سنة مضت وبقي أمامك سنوات طويلة وكما نقول – العمر كله يا بنيتي-  ووسط تمازج الألوان، ورسم الحروف، ومعرفة الأرقام كان هناك درس واحد، عله الأهم في عامك هذا وقد وجدت الحاجة لتدوينه كي تعودي إليه بين الحين والآخر فتذكري نفسك به، إذ امتد بي العمر لأيقن أن أثمن الدروس أيسرها نسيانا.   لم يكن الدرس شيئاً تعلمتيه في المدرسة أو ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp
1023281_1437685584
مؤسسات افتراضية
أذكر مذ سنوات وفود خبير أجنبي لم يجد حرجاً في أن يتفوه بما يدور في خلده بعد أن أمضى عدة أيام وأثناء مؤتمر صحفي فقال ما مفاده: "أن السويسريين، على سبيل المثال، اتقنوا صناعة الساعات، ثم اشتهروا بها. المشكلة المؤسساتية التي تعاني منها القطاعات في هذه البقعة من العالم هي رغبتها الحارقة في الشهرة دون بذل أي جهد نحو اتقان أي عمل. وهذا مرض، ومرض خطير ينبغي علاجه. "   كان هذا التصريح قبل الو ...
أكمل القراءة
FacebookTwitterGoogle+WhatsApp

أهم التدوينات